تقرير أممي: شهيد فلسطيني ونحو 200 جريح خلال الأسبوعين الماضيين

A+ A-

وهدم 9 مبان بحجة "عدم الترخيص"

نشر بتاريخ : 05/05/2017 ( آخر تحديث : 05/05/2017 الساعة: 08:05 )
كاتب المقال : قدس برس المحرر : فريق التحرير

كشف تقرير أممي، اليوم الجمعة، عن استشهاد مواطن فلسطيني وإصابة نحو مائتين آخرين، إلى جانب هدم الاحتلال لتسعة مبان بحجة عدم حصولها على تراخيص للبناء في الضفة الغربية خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، في تقريره، إن "الاحتلال قتل شابا وأصاب ثلاثة آخرين بزعم محاولتهم تنفيذ عمليات طعن ودهس، بينما أصيب 191 مواطنا فلسيطينيا، بينهم 45 طفلا، خلال مواجهات شهدتها الضفة الغربية تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام".

وأوضح التقرير الذي يغطي الفترة الواقعة بين 18 نيسان/ أبريل الماضي وحتى الأول من أيار/مايو الجاري، أن هذا العدد هو الأعلى من حيث الإصابات خلال فترة أسبوعين منذ مطلع العام 2017، مشيرا إلى أن ما لا يقل عن 10 بالمائة من هذه الإصابات جاءت نتيجة استخدام الرصاص الحي.

وأشار التقرير إلى أن الاحتلال هدم تسعة مبان بحجة عدم حصولها على تراخيص للبناء، ثمانية منها تقع في قريتي العيسوية وجبل المكبر بالقدس المحتلة، أما المباني الأخرى فتضمنت مساكن قدمت كمساعدات إنسانية في أعقاب عملية هدم سابقة في جبل البابا بالمنطقة (ج)، ما أدى إلى تهجير 14 مواطنا وتضرر 19 شخصا آخرين.

كما هجر الاحتلال 12 عائلة من تجمّع "خربة الرأس الأحمر" الرعوي في شمال غور الأردن لإفساح المجال أمام إجراء تدريب عسكري، فيما صادرت جرارا بحجة أنّه كان يستخدم في أعمال بناء غير قانونية.

كما صادر الاحتلال 45 طنا من الخشب من ورشتين، تعملان في مجال صناعة الفحم في بلدة يعبد جنوب جنين، بحجة مخالفتها قوانين ولوائح حماية البيئة، ما أدى لتضرر مصدر الرزق لثلاث عائلات وستة عمال.

وأغلق الاحتلال ودمر ثمانية خطوط مرتبطة بشبكة مياه قرب قرية بردلة في الأغوار الشمالية بحجة أنها غير قانونية، ما أدى لتعطل أعمال الري في 2500 دونم.

وفيما يتعلق باعتداءات المستوطنين، قال التقرير إن تسعة مواطنين فلسطينيين، بينهم امرأتان أصيبوا، بينما أحرق مستوطنون ما يزيد عن 100 شجرة في حوادث منفصلة.

وفي قطاع غزة، أطلق الاحتلال النيران تجاه مواطنين متواجدين في المناطق المقيد الوصول إليها في البر والبحر في 23 حادثا على الأقل، ما أدى لتعطل أعمال المزارعين وصيادي الأسماك.

بينما ما زالت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، التي اضطرت إلى وقف عملها بالكامل في 17 نيسان/أبريل، بعد انتهاء احتياطيها من الوقود، متوقفة عن العمل حتى نهاية الفترة التي شملها التقرير.

وبين المكتب الأممي أن معبر رفح بقي مغلقا بالاتجاهين خلال الفترة التي شملها التقرير.

\

صور تابعة للخبر

سمات

تقرير حصاد القدس لشهر تموز/يوليو 2017

دلال المغربي.. فدائية تؤرق الاحتلال وتكشف ازدواجية الأمم المتحدة

اللاجئون الفلسطينيون .. وجع "النكبة" وجرحها النازف

تقرير أممي: شهيد فلسطيني ونحو 200 جريح خلال الأسبوعين الماضيين

اختيارات القراء

ر