الشهيد مازن فقها وحد الفلسطينيين بدمه

A+ A-

نشر بتاريخ : 27/03/2017 ( آخر تحديث : 27/03/2017 الساعة: 04:03 )
كاتب المقال : المركز الفلسطيني للإعلام المحرر : فريق التحرير

على مدار ثلاثة أيام متواصلة، جسدت خيمة عزاء الشهيد مازن فقها في مدينة غزة أبهى صور التلاحم والوحدة الفلسطينية، وجمع ألوان الطيف الفلسطيني.

وعلى أنغام نشيد الشهيد مازن فقها، يتوافد آلاف الفلسطينيين إلى خيمة عزاء وتأبين الشهيد، والتي توشحت بصوره الكبيرة، منها برفقة القائد القسامي أحمد الجعبري، وأخرى يحمل بها سلاحه العسكري.

وأقامت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وجناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام، خيمة عزاء في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، وسط حضور رسمي وشعبي حاشد.

واغتال مجهولون الشهيد فقها في حي تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة، يوم الجمعة الماضية، وحملت حماس الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة، وتوعد جناحها المسلح كتائب القسام بالرد.

"خيمة فرح"

أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، قال إن غزة أقامت خيمة فرح وفخر للشهيد فقها، وليس عزاء، موضحا أن الشهيد فقها وحد أطياف الشعب الفلسطيني على خيار المقاومة.

وأكد بحر في حديث لمراسلنا أثناء تواجده في خيمة العزاء أن قطاع غزة والضفة الغربية وكل مواطن فلسطيني يقف وقفة عز وكبرياء في وجه الاحتلال الصهيوني، مشيدا بدور شباب الضفة الغربية في مقاومة الاحتلال الصهيوني.

وقال: "كلنا مازن فقهاء، هنا في غزة وهناك في رام الله وكل محافظات فلسطين في الداخل، وفي كل مكان يوجد به فلسطيني حر".

وأضاف أن خيمة العزاء جسدت الخيار الفلسطيني، وعكس ما يريده نتناياهو أن يحرضنا على المقاومة، "نحن بايعناها وهذا يدل على أن الشعب الفلسطيني تتجسد فيه الوحدة الوطنية حقيقة على أرض الواقع".

مواصلة المسير

من جانبه قال عبد الرحمن شديد مدير مكتب إعلام الأسرى إن المجاهد مازن فقهاء واصل المسير ولم يسقط الراية، التي اختارها قبل الأسر وبعده، مشدداً أن الأسرى المحررين يعرفون نهاية الطريق الذي اختاروه من أجل تحرير فلسطين.

وأضاف في حديث لمراسلنا "المقاومة الفلسطينية وكتائب القسام استطاعت بكل ما تملك أن تحقق سياسة الردع تجاه العدو الصهيوني"، مشيراً إلى أن محاولات الاحتلال في تصفية المحررين في الضفة الغربية وغزة ستنتهي إلى الفشل.

وشارك في خيمة العزاء على مدار ثلاثة أيام متواصلة ، وفود رسمية وفصائلية وشعبية برز خلالها وفد من قيادات وكوادر حركة "فتح" وعدد من الفصائل الفلسطينية المختلفة.

جميع الحقوق محفوظة - المركز الفلسطيني للإعلام

\

صور تابعة للخبر

سمات

تقرير حصاد القدس لشهر تموز/يوليو 2017

دلال المغربي.. فدائية تؤرق الاحتلال وتكشف ازدواجية الأمم المتحدة

اللاجئون الفلسطينيون .. وجع "النكبة" وجرحها النازف

تقرير أممي: شهيد فلسطيني ونحو 200 جريح خلال الأسبوعين الماضيين

اختيارات القراء

ر